أسباب ‏تصبغات الوجه وطرق العلاجات المحتملة

أسباب ‏تصبغات الوجه وطرق العلاجات المحتملة تعرف على أسباب تصبغ الوجه وطرق علاجه في الآتي:

ماهي تصبغات الوجه

تصبغ الوجه هو مصطلح طبي يستخدم لوصف البقع الداكنة في الجلد، ويظهر بسبب الإنتاج غير الطبيعي للميلانين من الخلايا المنتجة للصبغة، والذي ينتج عن ندبات حب الشباب أو أضرار أشعة الشمس وقد يكون ناجماً عن التقلبات الهرمونية.

الخلايا الصبغية الموجودة وعددها يحدد لون بشرتنا، ويعتمد إنتاج صبغة الميلانين فيها على التعرض للأشعة فوق البنفسجية المنبعثة، وآلية الإنتاج في الجلد هي آلية حماية طبيعية للبشرة.

أسباب تصبغ الوجه

تشمل أسباب ظهور تصبغات الوجه بشكل عام ما يلي:

  • التعرض للأشعة فوق البنفسجية

غالبًا ما يكون سبب ظهور تصبغ الوجه هو التعرض للأشعة فوق البنفسجية، وعادة ما تكون هذه الحالات في مناطق ذات مستويات عالية من الأشعة فوق البنفسجية أو أشعة الشمس بشكل عام، مثل: أستراليا.

  • التغيرات الهرمونية

هو شكل من أشكال تصبغ الوجه أو قد يظهر في أجزاء مختلفة من الجسم، ويحدث هذا النوع من تصبغ الوجه عادة بسبب التغيرات الهرمونية أثناء الحمل أو عند الاستخدام.

  • التعرض لإصابة في الجلد

يمكن أن يكون هذا التصبغ نتيجة إصابة جسدية لجلد الوجه، أو التعرض لنشاط كيميائي أو سائل، أو الخضوع للعلاج بالليزر، أو قد يكون ناتجًا عن آثار.

وهذا ما يعرف بفرط التصبغ الالتهابي.

  • الولادات والتصبغ المكتسب منذ الولادة

يمكن أن يظهر تصبغ الوجه عند الولادة، أو ما يعرف بالوحمات، وقد يظهر في مرحلة الطفولة.

العلاجات الممكنة لتصبغ الوجه

هناك العديد من الخيارات لعلاج تصبغات الوجه والتصبغات بشكل عام، ومنها:

  • التقشير الحمضي للوجه

تعمل أحماض تقشير الوجه على تقشير الطبقة العليا من الجلد، لذلك تظهر خلايا الجلد الجديدة لتحل محل الخلايا القديمة.

تتوفر العديد من أحماض الوجه دون وصفة طبية في متاجر التجميل والصيدليات. تشمل الخيارات الشائعة ما يلي:

  1. أحماض ألفا هيدروكسي، مثل: حمض الجليكوليك، وحمض اللبنيك، وحمض الستريك، وحمض الماليك، وحمض الطرطريك.
  2. حمض كوجيك.
  3. حمض الصفصاف.
  4. حمض الاسكوربيك.

يجب على الشخص المصاب بتصبغ الوجه أن يبحث عن منتج يحتوي على أحد هذه الأحماض بنسبة 10٪ أو أقل ؛ لأن التركيزات العالية تزيد من مخاطر الآثار الجانبية.

  • استخدام كريمات الريتينويد

الرتينويدات هي مشتقات، وهي من بين أقدم مكونات العناية بالبشرة المستخدمة دون وصفة طبية، حيث يسمح شكلها الجزيئي الصغير بالتغلغل بعمق في الجلد ومعالجة الطبقات الموجودة أسفل البشرة.

تعتبر الرتينويدات آمنة لجميع ألوان البشرة، ولكن إذا كان المريض ذو بشرة داكنة، فاستشر طبيب الأمراض الجلدية للحصول على المشورة والمشورة.

  • تقشير كيميائي

هو استخدام الأحماض بتركيزات قوية للمساعدة في علاج تصبغ الوجه في منطقة معينة من الجلد، حيث تساعد في تقليل ظهور فرط التصبغ عن طريق إزالة الجلد المصطبغ.

هناك العديد من الأنواع المتاحة دون وصفة طبية، ولكن للحصول على مقشر كيميائي آلي، قد تحتاج إلى الذهاب إلى عيادة طبيب الأمراض الجلدية.

هناك العديد من الآثار الجانبية للتقشير الكيميائي لتصبغ الوجه، ومنها ما يلي:

  1. تدفق مائى – صرف؛
  2. التهيج؛
  3. تقرح.
  4. ظهور البثور والندبات عند استخدامها بشكل غير صحيح.
  • التقشير بالليزر

يستخدم علاج التقشير بالليزر أشعة من الضوء لتقليل تصبغ الوجه. يوجد نوعان من الليزر وهما كالتالي:

  1. ليزر التقشير: وهو الأكثر كثافة ويعمل على إزالة أو استئصال طبقات الجلد.
  2. الليزر غير المقشر: يهدف هذا الإجراء إلى تعزيز نمو الجلد وشد الجلد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *