كيفية نقي انفسنا من الاسهال أحد مشاكل الأعياد الطارئة

غالبًا ما تكون الإجازات لحظات سعيدة. ومع ذلك، فإن طقوسها وعاداتها قد تجلب بعض الألم والمشاكل لصحتك. إن الإفراط في الأكل، وإنهاء العديد من ليالي العيد بوجبات دسمة وحلويات، أو قضاء اليوم في شرب القهوة، قد يزعج معدتك ويأخذ نومك.

قد تصيبك العديد من المشكلات الصحية خلال أيام العيد، اعتمادًا على عاداتك الخاطئة، مثل: حرقة المعدة، وآلام في البطن، واضطرابات معوية مختلفة، ولعل أكثرها شيوعًا. فيما يلي سنخبرك بالطرق الوقائية للتعامل مع الإسهال أثناء الإجازات وأسبابه وطرق الوقاية منه.

لماذا قد تصاب الامعاء بالبلاقات و الاسهال اثناء العيد؟

تخطي وجبة الإفطار

للأسف، تفقد الأعياد أهم العادات اليومية الصحية، خاصة فيما يتعلق بتناول وجبة الإفطار، والتي للأسف عادة ما يتم إهمالها. عادة ما يرتبط إهمال الفطور بزيادة الطلب على الأطعمة السريعة والغنية بالسكر لرفع الطاقة وسد الجوع، ومن هنا تبدأ مشاكل الاضطرابات المعوية والإسهال. وربطت عدة دراسات بين عدم تناول وجبة الإفطار والتأثير على الاكتئاب وهرمونات المزاج في الجسم مثل الكورتيزول وزيادة إفرازه مما يؤثر على الشهية والأعصاب.

تناول الكثير من الوجبات الدسمة

لسوء الحظ، تتميز عطلاتنا، سواء عيد الأضحى أو الفطر، بزيادة الطلب على تناول اللحوم والأطعمة الدهنية والمقالي التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والزيوت.

وفقًا للمعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى، فإن تناول الأطعمة الدهنية والدهنية مثل المقالي، حتى بكميات معتدلة، يمكن أن يؤدي إلى تفاقم أعراض القولون العصبي، بما في ذلك الإسهال الشديد.

الإكثار من تناول الحلويات

الحلويات، وخاصة الحلويات الشرقية، مصدر غني جدًا بالسعرات الحرارية والدهون والسكريات البسيطة، مما يجعلها ذات مفعول ملين وستسبب لك الإصابة بالإسهال، خاصة إذا كنت تتناولها بكثرة.

الطلب على مصادر الكافيين

القهوة والشوكولاتة والمشروبات الغازية وجميع الأطعمة التي تزيد من حموضة المعدة وتزيد من فرص الإصابة بالإسهال، فهي مصدر غني بالكافيين، وهو مادة مهيجة للمعدة والأمعاء وملين. السوائل والأطعمة سريعة في الجهاز الهضمي، وبالتالي لا يتم هضمها وامتصاصها جيدًا، مما يؤدي إلى حدوث إسهال خفيف أو إسهال شديد لدى الأشخاص الأكثر حساسية للكافيين، لذا فإن تناول الكثير من مصادره، خاصة في أيام العطلات، قد يؤدي إلى حدوث إسهال خفيف. زيادة فرص الإصابة بالإسهال واضطرابات معوية أخرى.

ووجد أيضًا أن القهوة منزوعة الكافيين قد تؤدي أيضًا إلى الإسهال، وقد يكون ذلك بسبب محتواها الحمضي الذي قد يكون له تأثير ملين.

ضغط عصبى

خلال الإجازات، قد تتعرض للإجهاد والضغوط بسبب ضيق الوقت وعدم قدرتك على التحكم في الوقت والالتزامات الاجتماعية والعائلية والتوتر والضغوط عادة ما تؤثر على معدتك وقولونك وتؤدي إلى تهيج وتسبب اضطرابات معوية وإسهال.

الأغذية الملوثة والمكشوفة

عادة من المهم مراعاة سلامة الغذاء، حيث أن أحد الأسباب الرئيسية للإسهال هو تناول طعام ملوث والإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية تؤدي إلى تسمم غذائي قد يؤدي إلى الإسهال، ونجد في الإجازات أنه من الشائع تناول الطعام المكشوف والحلويات الملوثة أو التي تعرضت للجراثيم والميكروبات التي تسبب الخطر. التسمم وبالتالي يزيد من فرص الإصابة بالإسهال.

حلول لتخطي الإجازات بأمان وبدون إسهال

نظم وجباتك

وضع استراتيجية ليوم العيد فقط، بحيث يسمح لك بتناول بعض المواد المحظورة، مثل الحلويات، بكميات محسوبة ومضبوطة. وبدون زيادة كمية السعرات الحرارية التي تتناولها.

تجنب الأطعمة الدهنية والمقلية

سيساهم تجنب مصدر السكريات والدهون البسيطة بشكل كبير في تقليل الاضطرابات المعوية والإسهال المصاحب، وتقليلها بشكل عام يعني تقليل فرصتك في الإصابة بالسمنة. حاول دائمًا العثور على بدائل منخفضة الدهون، على سبيل المثال، استبدل منتجات الألبان عالية الدسم بمنتجات قليلة الدسم أو خالية من الدهون. تجنب الأطعمة المقلية والوجبات السريعة ومصادر البروتين مثل اللحوم الغنية بالدهون المشبعة.

تناول الخضار والأطعمة الغنية بالألياف

إن تناول كمية كافية من الألياف يوميًا، ومصادرها من الحبوب الكاملة والخضروات والفواكه، يساعد بشكل عام في الحفاظ على الجهاز الهضمي وتعزيز مناعته، ويقلل من مخاطر الاضطرابات المعوية ومشاكل الجهاز الهضمي عن طريق تنظيم عمل الأمعاء وامتصاصها. .

تناول الحلويات باعتدال وابحث عن بدائل صحية

قدر الإمكان، تجنب الحلويات الدسمة والسعرات الحرارية والسكريات البسيطة والدهون، وحاول استبدالها بأنواع أكثر صحية، أو بالفواكه الجافة أو الطازجة.

قلل من تناول الكافيين

إذا كنت تعاني من الإسهال، فتجنب القهوة والمشروبات الأخرى التي تحتوي على الكافيين حتى تتعافى. قد تحتاج إلى الحد من استهلاك الكافيين إذا كنت تعاني من نوبات متكررة من اضطراب الجهاز الهضمي.

لا تهمل فطورك وتقسم وجباتك بشكل صحيح

احرصي على تناول فطورك خلال العيد بحيث تكون وجبة صحية ومتوازنة، تحتوي على جميع الكربوهيدرات المعقدة والبروتينات والخضروات قليلة الدسم، فهي تساعد في إمدادك بالطاقة، وزيادة الشعور بالشبع، وتقليل الشعور بالامتلاء. سريع وغير صحي بعد الوجبات، مع مراعاة تقسيم باقي وجباتك خلال النهار لتنظيم عمل الجهاز الهضمي، فمثلاً احرصي على وجود 3 وجبات رئيسية ووجبتين خفيفتين خلال اليوم.

تلقي العلاج الطبي المناسب

ننصحك بمراجعة الطبيب إذا استمر الإسهال لأكثر من يومين، أو إذا كان لديك ألم شديد في البطن، وبراز به دم أو صديد. أو إذا كنت تعاني من أعراض الجفاف. قد يصف لك طبيبك بعض الأدوية والحلول التي تساهم في شفائك ومن المعروف أنها فعالة في علاج الإسهال والوقاية من أعراضه ومضاعفاته الخطيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *