كيف يتم علاج آلام ما بعد الولادة تجربة مدهشة

يمكن أن تكون الولادة والأمومة تجربة مدهشة ومثيرة، لكنها أيضًا مؤلمة إلى حد ما. على الرغم من أنك توليين أكبر قدر من الاهتمام لطفلك بعد الولادة، يجب ألا تهملي نفسك. من المهم معرفة كيفية التعامل مع مشاكل مثل التهاب الثدي، والتهاب الثدي، والاحتقان الناتج عن الرضاعة الطبيعية، وتشقق الحلمات وآلام ما بعد الولادة الأخرى غير المتوقعة. علاج هذه المشاكل يمكن أن يجعل هذه الفترة الرائعة أقل إيلامًا.

بعد الولادة، قد تواجهين بعض المشاكل المؤلمة. إليك بعض النصائح حول كيفية التعامل معها لتجعلك تشعر براحة أكبر:

أثناء الولادة المهبلية، يمكن للطبيب أن يتمزق أو شق المنطقة الواقعة بين المهبل والشرج، والتي تسمى أيضًا منطقة العجان، بحيث يكون خروج الطفل أسهل. العملية التي يقوم فيها الطبيب بعمل شق في هذه المنطقة تسمى بضع الفرج. بعد الولادة، قد تظل هذه المنطقة حساسة للغاية لعدة أيام أو حتى أسابيع، خاصة عند الجلوس أو السعال أو العطس.

لتخفيف الألم أو التورم أو الحكة، جرب ما يلي:

الثلج – يُفضل في اليوم الأول بعد الولادة وضع كيس ثلج على المنطقة التي يمكن أن تساعد في تقليل التورم والألم.

الماء الدافئ – رش الماء الدافئ أثناء التبول يمكن أن يمنع الإحساس بالحرقان.

الضمادات والمراهم المخدرة – يمكنها تخدير المنطقة وتسكين الألم.

الحرارة – بعد يوم واحد فقط من الولادة، يمكنك الجلوس في حوض استحمام به ماء دافئ. أيضًا، يمكن أن تساعد الكمادات الدافئة الموضوعة على الموقع في تخفيف الألم.

الراحة – يمكن أن يساعد الاستلقاء على الجانب في تخفيف الألم في هذه المنطقة. يفضل عدم الجلوس أو الوقوف لفترة طويلة. عند الجلوس، يوصى بشد وإرخاء الأرداف في لحظة الجلوس. كما يمكن أن يساعد الجلوس على وسادة ناعمة.

التمارين – يمكن أن يساعد القيام بتمارين لتقوية العضلات حول منطقة الجرح على التئام الجرح بشكل أسرع. قم بشد عضلات قاع الحوض (كما لو كنت تحاول إيقاف تدفق البول) لمدة 10 ثوانٍ ثم قم بفكها. يوصى بتكرار هذه العملية 20 مرة.

التنظيف – للحفاظ على المنطقة نظيفة وجافة، امسح المنطقة بشاش نظيف أو أنسجة ناعمة، مع الحرص على عدم فركها أو فركها. كلما كنت أكثر لطفًا، كلما كان الألم أقل. قم بتغيير الضمادات بشكل متكرر، على الأقل كل أربع ساعات، وحاول تجنب لمس المنطقة.

الملابس الفضفاضة – تجنب السراويل الضيقة أو الملابس الداخلية الضيقة التي قد تسبب الغضب وتهيج الجرح.

التغذية الغنية بالألياف – تناول وشرب الكثير من الماء يؤدي إلى تسهيل عملية التغوط مما يخفف الضغط على المنطقة أثناء التغوط.

يمكن أن تكون الرضاعة الطبيعية ممتعة للغاية، ولكنها قد تكون مؤلمة في بعض الأحيان:

إذا لم يلتئم الجرح بعد، وظهرت الأعراض التالية – علامات العدوى مثل الحمى والقشعريرة والتورم والاحمرار والألم المتزايد أو الجديد وإفرازات كريهة الرائحة والنزيف من المنطقة وسلس البول – يجب عليك الذهاب إلى طبيب.

غرز العملية القيصرية:

تتم إزالة غرز العملية القيصرية قبل مغادرة المستشفى، بالإضافة إلى الحصول على وصفة طبية.

هناك تعليمات مختلفة يجب مراعاتها أثناء علاج الجرح الجراحي:

  • حافظ على الجرح نظيفًا وجافًا. يجب غسل المنطقة المصابة عدة مرات في اليوم بالماء الدافئ. لا ترش الماء مباشرة على الجرح.
  • قم بتغيير الضمادات بانتظام.
  • ارتدِ ملابس فضفاضة وتجنب الملابس التي قد تحك الجرح وتهيجه. احرصي على عدم ارتداء الملابس الداخلية ذات المطاط الصلب.

إذا لم يلتئم الجرح بعد، وظهرت الأعراض التالية – ارتفاع درجة الحرارة فوق 38 درجة مئوية، ورائحة كريهة من الجرح، وزيادة الحساسية في منطقة الجرح، وفصل حواف الجرح، والاحمرار والتورم، والتهاب الثديين والحلمتين – يفضل الذهاب الى الطبيب.

الرضاعة الطبيعية:

يمكن أن تكون متعة خالصة بالنسبة لأم جديدة، ولكن في بعض الأحيان قد تكون مؤلمة. لكن لا داعي للتوقف عن الرضاعة الطبيعية، بل على العكس تساعد الرضاعة الطبيعية على تخفيف الآلام في الثديين. أسباب آلام ما بعد الولادة في الثدي هي:

مص الطفل بشكل غير صحيح – السبب الأكثر شيوعًا للألم في الحلمتين هو عندما يمتص الطفل الحلمة بشكل غير صحيح. القليل من التدريب يمكن أن يساعد في ذلك. يجب أن يكون فم الطفل مفتوحًا على مصراعيه، مجاورًا لتاج الحلمة، بحيث يصل طرف الحلمة إلى مؤخرة فم الطفل.

فطر الثدي (Thrush) فطر الثدي هو عدوى شائعة تسببها فطريات المبيضات، والتي تسببها الخميرة في بعض الأحيان. تنمو الخميرة في منطقة رطبة ودافئة مع الحليب. قد يصاب طفلك أيضًا بهذه الفطريات، وقد تكون الأعراض عبارة عن تقرحات بيضاء في الفم. يفضل استشارة الطبيب وتناول مرهم لعلاج هذه الفطريات.

احتقان الثدي – الاحتقان هو عرض شائع جدًا عند النساء المرضعات. الرضاعة الطبيعية أو الشفط من الثدي يمكن أن يخفف الألم.

قنوات الحليب المحظورة – يوصى بتدليك الثدي لتوفير التدفئة والرطوبة للمنطقة. يوصى أيضًا بالرضاعة الطبيعية في هذا الصدد.

يمكن أن يحدث الالتهاب الخفيف بسبب انسداد قناة الحليب لفترة طويلة. إذا لم يساعد تدليك الثدي، فعليك الذهاب إلى الطبيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *