معلومات تهمك عن كرونز والصيام

مرض كرون هو نوع من أمراض الأمعاء الالتهابية التي تصيب الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة والجزء الأول من الأمعاء الغليظة. إنها حالة تستمر مدى الحياة وتؤثر على جميع الأعمار وعادة ما تظهر الأعراض في مرحلة الطفولة أو البلوغ المبكر. تفاصيل مرض كرون والصيام في المقال التالي:

كرون والصيام: هل هو آمن؟

الصوم آمن للغالبية العظمى من مرضى داء كرون والتهاب القولون التقرحي، خاصة عندما يكون المرض مستقرًا وفي حالة مغفرة، ولكن قد تكون هناك بعض الاستثناءات التي تتحكم في علاقة مرضى كرون بالصيام، مثل:

1. خسارة سوائل كبيرة

قد يكون هذا الفقد الكبير في السوائل ناتجًا عن إجراء أو فقدان كبير للدم أو الإصابة بإسهال شديد.

2. سوء التغذية الحاد

إذا كان مريض كرون يعاني من سوء تغذية حاد أو غير قادر على تناول وجبة كبيرة في وقت قصير، فقد لا يتمكن مريض كرون من الصيام.

3. مرض شديد النشاط

إذا كان مريض كرون يعاني من مرض نشط للغاية يؤدي إلى ألم شديد أو حمى أو إرهاق أو قيء أو إسهال.

4. ضرورة تناول الدواء أثناء النهار

مع الأدوية التي يتم تناولها مرة أو مرتين في اليوم، قد يكون من الممكن تناولها قبل شروق الشمس، أي وقت السحور، وبعد غروب الشمس، أي وقت الإفطار، ولكن في أوقات أخرى هناك حاجة لتناول الدواء أثناء اليوم.

هل الصيام يخفف من مرض كرون؟

لا يوجد دليل علمي يشير إلى علاقة تحسن أو تفاقم أعراض كرون والصيام، ولكن قد يعتقد البعض أن الأعراض تتحسن لأن الأعراض المرتبطة بالأكل في بعض الأحيان، مثل: الإسهال، تتحسن عند التوقف عن تناول الطعام.

لكن الامتناع المفرط عن ممارسة الجنس يمكن أن يؤدي إلى سوء التغذية وفقدان الوزن، وسيستمر المرض مع ضعف القدرة على التعافي.

نصائح غذائية لمرضى كرون

على الرغم من أنه لا يعتقد أن نظامًا غذائيًا معينًا يلعب دورًا في التسبب في مرض كرون، إلا أن بعض التغييرات الغذائية يمكن أن تساعد في السيطرة على الحالة. قد يجدها المريض مفيدة:

  • تناول أكثر من وجبة صغيرة واحدة بدلاً من الوجبات الرئيسية، أي خلال الفترة من الإفطار إلى السحور، قسّم وجباتك إلى وجبات صغيرة بدلاً من تناول وجبة إفطار دسمة.
  • اشرب الكثير من السوائل ويفضل الماء وعندما يكون الإسهال شديدًا لتجنب الجفاف.
  • تجنب شرب الكافيين في القهوة، لأنه يزيد من الإسهال، وتجنب المشروبات الغازية التي يمكن أن تسبب انتفاخ البطن والغازات.
  • استشر طبيبك إذا كنت بحاجة إلى تناول مكملات غذائية، حيث قد لا تحصل على ما يكفي من الفيتامينات والمعادن في نظامك الغذائي بسبب مرض كرون.
  • إن الاحتفاظ بمذكرات طعام تحدد الأطعمة التي جربها المريض وتحملها جيدًا، وكذلك الأطعمة التي تزيد الأعراض سوءًا. تساعده هذه اليوميات على إكمال أيام الصيام دون انتكاسات.
  • تجنب الإجهاد ومارس تمارين الاسترخاء، مثل اليوجا والتأمل والتأمل التي تساعد في تقليل الأعراض.
  • يساعد الإقلاع عن التدخين في تقليل نوبات التهيج.

أخيرًا، قد يكون التعايش مع مرض كرون محبطًا، وقد يمر المريض بحالات صحية تجعل من الصعب عليه الصيام. لذلك من المهم استشارة الطبيب قبل الصيام واستشارة الطبيب المناسب والالتزام به، حتى لو كان مطلوباً منه الامتناع عن الصيام إذا كان مرضه نشطاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *