أنواع كسر الحوض أهم المعلومات وطرق العلاج

أنواع كسر الحوض: إليك أهم المعلومات قد يحدث كسر في الحوض في أي عمر ولعدة أسباب. فيما يلي نستعرض أهم التفاصيل المتعلقة بالحوض:

أنواع كسور الحوض

تُصنف العظام على أنها حلقية، لذا فإن أي كسر قد يحدث في جزء من الحوض غالبًا ما يكون مصحوبًا بكسر آخر في الجانب الآخر.

هناك أنواع مختلفة من كسور الحوض وهي كالآتي:

1. كسر الحوض الثابت

كسر الحوض الثابت هو النوع الأكثر شيوعًا لكسر الحوض. في هذا النوع، يبقى محاذيًا بقوة في مكانه، وعادة ما يكون الكسر عظمة واحدة فقط.

2. كسر الحوض المتحرك

هذا النوع من كسر الحوض هو النوع الأقل شيوعًا، حيث يتم كسر عظمتين أو أكثر في الحوض، وتكون نهايات العظام المكسورة قادرة على التحرك خارج مكانها.

غالبًا ما يحدث هذا النوع من الكسور نتيجة إصابات وصدمات شديدة جدًا في الحوض، وقد يصاحبها تلف قوي أو حتى شديد وشديد للأعضاء الداخلية.

ما هو الفرق بين كسر الحوض المفتوح والمغلق؟

سواء كان كسر الحوض ثابتًا أو متحركًا، يمكن أن يقع أي منهما تحت ما نسميه كسرًا مفتوحًا أو كسرًا مغلقًا، على النحو التالي:

  • كسر الحوض المغلق: غير مكشوف ويكون الكسر تحت الجلد مباشرة.
  • كسر الحوض المفتوح: يكون فيه العظم مكشوفًا ويكون الجلد فيه جروح وتمزقات واضحة، وهو نوع خطير يزيد من فرص التعرض للعدوى.

أعراض كسر الحوض

هناك العديد من الأعراض التي قد تصاحب كسور الحوض بأنواعها المختلفة، وفيما يلي ذكر نوع الكسر وأعراضه:

1. أعراض كسر الحوض الثابت

يكاد يكون هذا النوع من الكسور مؤلمًا في جميع الحالات، وتتمثل أعراضه في الآتي:

  • ألم يزداد سوءًا مع الحركة.
  • ألم في منطقة العانة وأسفل الظهر والأرداف ومنطقة الحوض.
  • انتفاخ وتورم في الحوض.
  • خدر وتنميل في منطقة الإصابة.
  • يظهر النزيف الداخلي على شكل:
    • كدمات ملونة
    • نزيف من جرح مفتوح.
    • النزيف المهبلي عند النساء.
    • ظهور.

2. أعراض كسر الحوض المتحرك

أعراض كسر الحوض المتحرك هي كما يلي:

  • ألم حاد في الحوض أو البطن أو الظهر أو القدمين.
  • دخول الجسم.
  • قد يؤدي النزيف الغزير الذي لا يمكن إيقافه إلى انخفاض ضغط الدم لديك.
  • إغماء.
  • .

أسباب كسر الحوض

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث كسر في الحوض، ومن أبرزها:

  • التعرض لحوادث وإصابات خطيرة، مثل: حوادث المرور، أو الدهس، أو الحوادث الرياضية، وتؤدي إلى كسور شديدة للغاية.
  • السقوط من مكان مرتفع أو السقوط قليلاً خاصة إذا كان الشخص مصاباً بهشاشة العظام.
  • التعرض للضغط المستمر على عظام الحوض كما في حالات التمارين الشاقة.
  • القيام بأنشطة قوية مفاجئة دون تحضير بدني تدريجي لها.

الفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بكسور الحوض

فيما يلي المجموعات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بكسور الحوض:

  • الرياضيون، وخاصة العدائين والمراهقين.
  • كبير.
  • الجرحى.

تشخيص كسر الحوض

لحل كسر في الحوض، يخضع المريض عادةً لأحد الاختبارات التالية:

  • .
  • فحوصات الموجات فوق الصوتية.
  • الفحوصات الإشعاعية.
  • .

علاج كسر الحوض

يجب على المريض في بداية الإصابة ألا يتحرك من مكانه وأن يظل ثابتًا في وضعية الاستلقاء حتى وصوله إلى المستشفى وذلك لتخفيف الألم وأي نزيف.

عادةً ما يتم استخدام عدة طرق علاجية معًا للتعامل مع إصابات كسر الحوض، وفيما يلي أهم خيارات العلاج المتاحة:

  • عملية جراحية لتثبيت العظام معًا باستخدام أدوات طبية خاصة تشبه البراغي.
  • تثبيت الأجهزة الداعمة للعظم من الخارج وتثبيتها أثناء التعافي وتمنع حركتها.
  • ربط الجسم بأوزان خاصة لمساعدة العظام على العودة إلى مكانها في بعض الحالات.
  • وصف مخففات الدم. لمنع أي تجلط في الدم، قد يزيد كسر الحوض بشكل كبير من فرص حدوث كسر.
  • وصف مناسب لحالة المريض.
  • اخضع للعلاج الطبيعي عندما يسمح الأطباء للمريض بالبدء في الحركة والمشي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *