ما هو سبب كسل الأمعاء حالة مزعجة جداً!

ما هو سبب كسل الأمعاء حالة مزعجة جداً! ما هو مرض كسل الأمعاء (متلازمة الأمعاء الكسولة)؟ ما هي طرق علاجها والتعامل معها؟ إليك أهم المعلومات:

ما هي القناة الهضمية الكسولة

كسل الأمعاء مرض يشعر فيه المصاب بأعراض مزعجة، مثل الإمساك المستمر وعسر الهضم وبطء هضم الطعام في جسمه.

حركة القولون عند المصابين بهذا المرض بطيئة جدًا مما يجعل التخلص من السموم والفضلات من الجسم بطيئًا وصعبًا!

قد يكون الكسل المعوي حالة مزمنة تصاحب المريض طوال حياته، وتظهر الأعراض على شكل نوبات مفاجئة من حين لآخر، لكن بعض التغييرات البسيطة في نمط الحياة والنظام الغذائي قد تساعد في السيطرة على المرض وأعراضه إلى حد كبير.

أسباب كسل الأمعاء

عادة، يؤدي تناول الطعام إلى سلسلة من الحركات الهضمية والتقلصات على طول الجهاز الهضمي، لتحريك الطعام وامتصاصه وفي النهاية تخليص الجسم من الفضلات، وهذا أمر طبيعي.

ولكن في حالة وجود مرض مثل كسول الأمعاء، تصبح التقلصات الطبيعية في الجهاز الهضمي بطيئة أو ضعيفة بما يكفي لدفع وتحريك الطعام في الجهاز الهضمي.

فيما يلي بعض الأسباب المحتملة للأمعاء الكسولة:

  • مثل الفوضى والشره المرضي.
  • الاعتماد المطول على المسهلات.
  • متلازمة القولون العصبي.
  • إن تناول الطعام بكميات صغيرة لا يكفي لاحتياجات الجسم.
  • ضعف عضلات الجهاز الهضمي بسبب أشياء بسيطة مثل عدم تناول كميات كافية من الطعام يومياً.

علاج كسل القناة الهضمية والتعامل معها

اعتمادًا على السبب الرئيسي وراء كسول الأمعاء، تختلف خيارات العلاج من شخص لآخر ومن حالة إلى أخرى، وهذه هي أهم خيارات العلاج والتعايش مع المرض:

1- ممارسة الرياضة بانتظام

حتى تلك الخفيفة، مثل المشي السريع، تساعد في تحسين تدفق الدم في جميع أنحاء الجسم، وخاصة في البطن والجهاز الهضمي.

لذلك يوصى بممارسة الرياضة بانتظام للأشخاص الذين يعانون من كسول الأمعاء لتحفيز وتسريع وتقوية حركة الجهاز الهضمي!

2- تناول الملينات الطبيعية

على الرغم من أن حالة الأمعاء البطيئة قد تزداد سوءًا، إلا أن الملينات الطبيعية تفعل العكس تمامًا، لأنها تساعد على تحريك الأمعاء مرة أخرى وتحفيز الهضم.

على سبيل المثال، يمكن للمريض شرب 3-4 أكواب من الشاي الأخضر لتحسين عملية الهضم وتخفيف الأعراض المزعجة التي قد تصاحب الأمعاء الكسولة.

3- قم بتغيير طريقة استخدامك للحمام

إذا كانت طريقة الجلوس التقليدية لا تساعد الأمعاء الكسولة، يمكنك تجربة وضع الحمام، أو رفع القدمين على كرسي صغير عند الجلوس على المرحاض.

لقد ثبت أن هذه التغييرات فعالة في بعض المرضى الذين يعانون من كسول الأمعاء وساعدتهم بشكل كبير على تخفيف أعراض الحالة.

4- النظام الغذائي هو كل شيء!

إذا كنت ترغب في تقليل أعراض الأمعاء الكسولة وتقليل شدة الحالة قدر الإمكان، فقد تحتاج أولاً وقبل كل شيء إلى البدء في إجراء تغييرات على نظامك الغذائي، وأهمها:

  • اتباع نظام غذائي غني بمصادر الألياف الغذائية الطبيعية، مثل: منتجات القمح الكامل، والخيار، والجزر، والطماطم.
  • الخضار والفاكهة التي تساعد في تحريك الأمعاء والتخلص من الإمساك مثل: التفاح والتين.
  • بذور غنية بمضادات الأكسدة مثل: بذور الكتان.
  • اشرب كميات كافية من الماء يوميًا.
  • قلل من المصادر المختلفة التي قد تسحب الرطوبة من الجهاز الهضمي.
  • تجنب الأطعمة المصنعة والسريعة مثل: البطاطس المقلية والمشروبات الغازية.
  • أضف المزيد من مصادر البروبيوتيك (الخميرة المفيدة) إلى نظامك الغذائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *