طرق علاج كسر اليد الأعراض والأسباب الناتجة

طرق علاج كسر اليد الأعراض والأسباب الناتجة عند حدوث كسور في اليد، فإنها تعيق استخدام اليد تمامًا، لأن عظام اليد هي التي تدعم العضلات التي تحرك الرسغ والأصابع، وفيما يلي أهم المعلومات عن كسور اليد:

أعراض كسر اليد

يمكن أن تؤدي كسور اليد إلى مجموعة من الأعراض، والتي تشمل:

  • مكسور.
  • الشعور بألم في المنطقة المصابة.
  • صعوبة في تحريك اليد.
  • كدمات في اليد.
  • خدر في الأصابع أو اليد.
  • تشوه ملحوظ في مكان الإصابة، مثل: التواء الأصابع.
  • يزداد الألم سوءًا عند تحريك اليد أو الإمساك بها.

أسباب كسور اليد

يمكن أن تحدث كسور اليد نتيجة الصدمة المباشرة، والإصابة من السقوط، والاستخدام غير السليم للأدوات، والإصابات الرياضية.

تختلف درجات الإصابات باختلاف قوة الصدمة في اليد، وهذه المشكلة تستدعي زيارة الطبيب على الفور.

عوامل خطر كسر اليد

تزداد فرص الإصابة بكسر اليد في الحالات التالية:

  • المشاركة في الألعاب الجماعية أو الألعاب التي تتطلب حركات عنيفة وقد تؤدي إلى السقوط والاصطدام.
  • ضعف العظام، مما يؤدي إلى سهولة التعرض لأي صدمة وكسور، ويمكن أن ينتج ذلك عن نقص الكالسيوم ونقص فيتامين د في الجسم.

علاج كسور اليد

يحدد الطبيب العلاج المناسب حسب نوع الكسر وتأثيرات الإصابة على اليد. طرق العلاج كالتالي:

1. الأدوية

عادة، يصف الطبيب الأدوية المضادة للالتهابات والمضادة للالتهابات في حالة كسور اليد، وقد يصف الطبيب مضادًا حيويًا في حالة حدوث إصابات نتيجة الكسر، ويجب الالتزام بجرعات ومواعيد هذه الأدوية إلى.

2. استخدم جبيرة

قد تتطلب بعض الكسور غير المستقرة استخدام جبيرة لمنع العظام من الحركة وتثبيتها في مكانها. بعد إزالة الجبس، قد يحتاج المريض إلى جلسات إعادة تأهيل لتحريك اليد بشكل طبيعي واستكمال الشفاء.

3. الجراحة

تتطلب الكسور الأكثر خطورة إجراء جراحة لتثبيت العظام مع البراغي أو الألواح أو الدبابيس.

4. ترقيع العظام

قد يكون العظم مفقودًا أو تم سحقه بشكل يصعب إصلاحه، وفي هذه الحالة يكون الطعم العظمي ضروريًا، حيث يتم أخذ العظم من جزء آخر من الجسم.

كيفية منع كسور اليد

من الصعب منع الأحداث غير المتوقعة التي يمكن أن تسبب كسور اليد، ولكن يمكن اتخاذ بعض الإجراءات الوقائية التي توفر بعض الحماية، ومنها ما يلي:

  • الحفاظ على صحة العظام وقوتها: يتم ذلك من خلال اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على النسب التي يحتاجها الجسم من الكالسيوم وفيتامين د.
  • التمرين: يجب الانتباه أيضًا إلى التمارين الرياضية التي تساعد في تقوية العظام.
  • الإقلاع عن التدخين: من الضروري الإقلاع عن عادة التدخين.
  • الوقاية من السقوط والصدمات: يوصى بارتداء أحذية مناسبة لا تسبب السقوط وتوفر إضاءة جيدة في المنزل وتجنب الأسطح الزلقة إن أمكن.

مضاعفات كسور اليد

يمكن أن تحدث بعض مضاعفات كسور اليد، وهي كالتالي:

1. الألم المستمر أو العجز في اليد المصابة

من الطبيعي أن يزول الألم في منطقة الإصابة بعد العلاج، ولكن قد يعاني بعض الأشخاص من ألم مستمر أو صعوبة في تحريك منطقة الإصابة، وهذه المشكلة تحتاج إلى استشارة الطبيب مرة أخرى، وقد تتطلب علاجًا طبيعيًا. لمعالجتها.

2. تلف الأعصاب أو الأوعية الدموية

قد تؤدي كسور اليد إلى مشاكل في الأعصاب والأوعية الدموية المجاورة للمنطقة المصابة مما يؤدي إلى تلفها، ولذلك يجب استشارة الطبيب فورًا في حالة وجود تنميل أو تنميل في منطقة الإصابة أو.

3. التهاب المفاصل

في بعض الحالات، لا تلتئم الكسور بشكل كامل، لأن العظام لها علاقة وثيقة بالأربطة والأوتار، وقد تكون ضعيفة ومؤلمة حتى بعد عملية الشفاء، وقد تتسبب بعض الكسور في الإصابة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *