ما هو علاج كشط الجلد نوع خاص من الجروح

ما هو علاج كشط الجلد نوع خاص من الجروح لنتعرف على أهم المعلومات المتعلقة بحك الجلد أو التآكل في الآتي:

ما هو كشط الجلد

حك الجلد هو نوع شائع من تآكل الجلد الذي يحدث عادة بسبب احتكاك الجلد بسطح خشن، وتتراوح شدته من طفيف إلى شديد.

قد يؤدي حك الجلد إلى إزالة الطبقات السطحية من الجلد، تاركًا النهايات العصبية في المنطقة مكشوفة، مما قد يجعل الشخص يشعر بألم طفيف أو حاد، وقد يترافق تجريف الجلد مع المنطقة المصابة في بعض الحالات.

هذه المناطق من الجسم أكثر عرضة من غيرها للإصابة بالجروح: الكوع والذقن والركبة والكاحل والأطراف العلوية. والجدير بالذكر أن التآكل لا يعتبر جرحًا خطيرًا، وغالبًا ما يتم علاجه في المنزل دون الحاجة إلى تدخل طبي.

أنواع ودرجات كشط الجلد

غالبًا ما تكون السحجات الجلدية بسيطة، ولكنها قد تكون شديدة في بعض الحالات. فيما يلي قائمة بأنواع ودرجات السحجات الجلدية:

1. كشط الجلد من الدرجة الأولى

وعادة ما يصيب الضرر الذي يحدث في هذا النوع الطفيف من التآكل الجلد فقط، وهي طبقة البشرة التي قد تسبب ألمًا طفيفًا للمصاب غير مصحوب بنزيف.

2. كشط الجلد من الدرجة الثانية

عادة ما يؤدي هذا النوع من الكشط متوسط ​​الشدة إلى إتلاف البشرة والأدمة، مما قد يتسبب في إصابة الشخص المصاب بألم خفيف ونزيف.

3. كشط الجلد من الدرجة الثالثة

يعتبر هذا النوع من السحجات أشد أنواع التآكل الجلدي، حيث قد يتغلغل الضرر في الطبقات العميقة من الجلد، مما قد يتسبب في نزيف حاد للمصاب وأضرار ومضاعفات تتطلب عناية طبية عاجلة.

علاج كشط الجلد

هذه هي الخطوات الموصى بها عند محاولة علاج السحجات:

1. تقييم كشط الجلد

ما يمكن اتباعه للتحكم في تآكل الجلد يختلف باختلاف درجة التآكل والعديد من العوامل الأخرى، لذلك يجب محاولة تقييم الكشط أولاً قبل البدء في أي إجراءات علاجية، على سبيل المثال، يجب استشارة الطبيب فورًا في الحالات التالية:

  • إذا تسبب حك الجلد في نزيف حاد يستمر لأكثر من 10 دقائق متواصلة دون انقطاع، بالرغم من محاولة الضغط عليه.
  • إذا كان هناك جسم غريب عالق في منطقة الكشط.

إذا كان الكشط سطحيًا، فمن الممكن اتباع الخطوات التي سننفصل عنها بعد ذلك لمعالجتها في المنزل.

2. تنظيف وتعقيم كشط الجلد

نظف يديك جيدًا قبل لمس منطقة الكشط. نظف الكشط برفق بالماء والصابون. حاول التخلص من أي أوساخ أو أوساخ عالقة داخل الكشط. تجنب الفرك بالكحول في هذه المرحلة. لأن الكحول قد يتلف أنسجة الجلد التالفة وقد يؤخر عملية الشفاء.

3. وقف النزيف

إذا كان هناك نزيف خفيف في منطقة الكشط، فاضغط على مكان الإصابة بشاش أو قطعة قماش معقمة باستخدام راحة يدك، واستمر في الضغط حتى بعد ذلك لمدة 1-2 دقيقة إضافية.

4. ضمادة كشط الجلد

في بعض الأحيان قد لا يحتاج كشط الجلد إلى ضماد، لكن يفضل ضمه إذا كان في منطقة الأطراف العلوية أو السفلية لتسريع الشفاء، وقبل وضع الضمادة، ضع طبقة رقيقة من المرهم المضاد للبكتيريا أو موضعيًا في منطقة الكشط.

تأكد من تغيير الضمادة يوميًا أو كلما دعت الحاجة حتى يتم الشفاء التام من تآكل الجلد.

انتعاش كشط الجلد

تعتمد فترة ومراحل الاسترداد على عدد من العوامل التي قد تختلف من شخص لآخر، مثل: حجم، وعمق، وموقع الكشط، وقد تتشكل القشور البيضاء أحيانًا على سطح الكشط، وهي عبارة عن الآلية التي قد يتبعها الجسم لحماية خلايا الجلد الجديدة والأنسجة المتكونة تحت القشور من التلوث حتى اكتمال تكوينها بشكل كامل.

قد تختلف الآلية التي يتبعها الجسم في تكوين خلايا جديدة في منطقة التآكل الجلدي بين السحج الخفيف والعميق كما يلي:

1. كشط الجلد البسيط

إذا تسبب الكشط في إزالة الطبقة السطحية من الجلد فقط، يبدأ الجرح في الالتئام عن طريق تكوين خلايا جلد جديدة تبدأ من الأسفل إلى الأعلى، بحيث يتحول لون الكشط إلى اللون الوردي قبل ظهور خلايا الجلد الجديدة على السطح. قد يكون لونه أصفر في البداية، لذلك يعتقد المريض أنه صديد بينما هذه خلايا جلدية جديدة تشير إلى أن الجرح على وشك الشفاء.

2. كشط الجلد العميق

إذا وصل تآكل الجلد إلى طبقات أعمق من الجلد، فسيبدأ الجرح في الشفاء من خلال تكوين خلايا جلدية جديدة عند حواف التآكل، وتمتد تدريجياً وتنتشر إلى منتصف الجرح.

متى يجب استشارة الطبيب

يجب استشارة الطبيب فورًا وبدون تأخير في الحالات التالية:

  • إذا كان الكشط عبارة عن تآكل جلدي من الدرجة الثالثة أو كان تآكلًا ناتجًا عن حادث خطير وعنيف.
  • إذا كان المريض يعاني من كشط الجلد في منطقة الوجه أو بالقرب منها.
  • إذا امتد التآكل الذي يحدث ليشمل مساحة كبيرة من الجلد.
  • إذا استمر النزيف لأكثر من 5-10 دقائق متواصلة بالرغم من محاولة الضغط على موضع الجرح لوقف النزيف.
  • إذا كانت هناك جروح أخرى بالجسم، خاصة في الرأس أو الضلوع.
  • إذا كان تآكل الجلد مصحوبًا بأي من الأعراض التالية: ألم شديد، خاصة عند محاولة تحريك الجزء المصاب من الجسم، ومشاكل في الذاكرة.
  • إذا كانت هناك طبقة بيضاء تشير إلى تعرض الخلايا الدهنية، فإنها تظهر بوضوح في منطقة التآكل.
  • إذا تم علاج الكشط في المنزل، ثم ظهرت الأعراض التالية، والتي قد تعني: احمرار وتورم، صديد أو سوائل مختلفة من مكان الكشط، دفء الجلد في المنطقة المصابة، ألم، حمى، قشعريرة، غثيان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *